انطلاق المؤتمر الحكومي الثاني القائم علي البيانات في الوقت الذي تتصدر فيه الإمارات العربية المتحدة العالم العربي في التحول الرقمي

 انطلاق المؤتمر الحكومي الثاني القائم علي البيانات في الوقت الذي تتصدر فيه الإمارات العربية المتحدة العالم العربي في التحول الرقمي

سيقوم أكثر من 300 من كبار المسؤولين الحكوميين، وكبار مسؤولي شؤون المعلومات، وخبراء تكنولوجيا المعلومات، وشركات تكنولوجيا المعلومات، وواضعي السياسات العامة، والموردين بتشارك الأفكار في المؤتمر الذي سيستمر يومين اعتبارًا من 15 إلى 16 فبراير 2022، لإتاحة فرصة للبيانات المفتوحة بقيمة 3 تريليون دولار ، بعد أن أسست دبي أول حكومة لا ورقية علي مستوي العالم

بيان صحفي

دبي، الإمارات العربية المتحدة 16 فبراير 2022

الأحداث البارزة:

  1. يُقدر السوق العالمي للبيانات الضخمة بنحو 70.5 مليار دولار أمريكي في عام 2020. ومن المتوقع أن يتجاوز هذه النسبة ليصل إلى 243.4 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2027.
  2. تُعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة في طليعة العالم العربي في استخدام التحول الرقمي، حيث احتلت المرتبة الأولى عربياً والثامنة عالمياً في مؤشر الخدمات الإلكترونية للأمم المتحدة لعام 2027.
  3. تُقدم المملكة العربية السعودية حاليًا 6000 خدمة حكومية إلكترونية، وتسجل 3 مليارات معاملة سنويًا.
  4. يُمثل صناعة نظام التموضع العالمي التي قيمة سوقية تزيد عن 128 مليار دولار أمريكي.

تقود دولة الإمارات العربية المتحدة العالم العربي في التحول الرقمي، حيث حققت دولة الإمارات المركز الأول عربياً، والثامن عالمياً في مؤشر الخدمات الذكية الصادر عن الأمم المتحدة  2020، وفقاً لتقرير مؤشر الأمم المتحدة لتنمية الحكومة الإلكترونية الذي يغطي 193 دولة. يعرض مؤشر تنمية الحكومة الإلكترونية التقدم المحرز في تطوير الحكومة الإلكترونية لجميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

في الوقت الذي تتجه فيه الدولة نحو حكومة قائمة على البيانات ولا ورقية، اجتمع أكثر من 300 مندوب في دبي لتقييم التقدم الذي أحرزته حكومات الشرق الأوسط في حركة التحول الرقمي الخاصة بهم في المؤتمر الحكومي الثاني القائم على البيانات، المنعقد من 15 إلى 16 فبراير 2022 ، في فندق موفنبيك جراند البستان في دبي، الإمارات العربية المتحدة.

أوضح السيد/ عبد المبين خان، رئيس المؤتمر الحكومي الثاني المستند إلى البيانات وصاحب الإستراتيجية التنفيذية وإدارة البرامج وإدارة خدمات المعلوماتية والأمن الحاسوبي ومتدرب حكومي في دولة الإمارات العربية المتحدة: ” بأن السوق العالمية تُشير إلى البيانات الضخمة في عام 2020 والتي تُقدر قيمتها بحوالي 70.5 مليار دولار أمريكي ومن المتوقع أن تتجاوز قيمتها بحلول عام 2027، 243.4 مليار دولار أمريكي”.

كما أوضح أيضًا بأنه على الحكومات الآن التركيز على الإمكانيات غير المستغلة لاقتصاد البيانات.

وأضاف موضحًا: بأن الافتتاح على نظام المعلومات الجغرافية أدي إلى نمو صناعة نظام التموضع العالمي والذي يُمثل الآن سوقًا تبلغ قيمتها أكثر من 128 مليار دولار أمريكي فلم نعد نعمل في حيز ضيق الأُفق وأعرب قائلاً “إذا لم نستخدم خاصية تحليل البيانات، فيمكن أن تؤدي بنا إلى مزيد من التحديات”.

” لذلك على الحكومة والشركات ضمان التوافق الاستراتيجي بناءً على البيانات ولابُد من أن تكون استراتيجيتكم مرنة وسريعة بناءً على البيانات”.

في الوقت نفسه، على المملكة العربية السعودية أن تعمل نحو التقدم للحكومة الرقمية. ففي عام 2019، أطلقت المملكة العربية السعودية استراتيجية في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في 2023، تليها الاستراتيجية الوطنية لأمن الحاسوب 2020 والاستراتيجية الوطنية للبيانات والذكاء الاصطناعي في عام 2020. وفي عام 2021، أطلقت المملكة العربية السعودية أيضًا الإطار التنظيمي للحكومة الإلكترونية وتطوير هيئة الحكومة الرقمية.

كما صرح السيد/ نبيل الوفي، نائب المحافظ للمخاطر واستمرارية الأعمال، بهيئة الحكومة الرقمية بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في المملكة العربية السعودية بأن: ” المملكة العربية السعودية تُقدم حاليًا 6000 خدمة حكومية إلكترونية وتسجل 3 مليارات معاملة سنويًا وهذا الرقم في ازدياد مُستمر وأضاف سيادته بأننا لدينا خارطة طريق مناسبة للحكومة الرقمية “.

وأضاف السيد/ نبيل الوفي قائلاً بأن: المملكة العربية السعودية احتلت المرتبة 43 في مؤشؤ تطوير الحكومة الإلكترونية لعام 2021 “ونحن نهدف إلى تحسين ترتيبنا إلى المرتبة 38 هذا العام وأن نصبح إحدى الدول العشر الأولى في العالم بحلول عام 2030. تتضمن خارطة الطريق الخاصة بنا ثلاث محاور اتصال رئيسية – الحكومة إلى المواطنين والحكومة إلى الأعمال والحكومة إلى الوكالات الحكومية وذلك لضمان أن تقدم الحكومة القائمة على البيانات أفضل الخبرات للجميع”.

تهدف الحكومة القائمة على البيانات إلى تحسين فعالية الإدارة العامة وجعلها أكثر شفافية وتعزيز السلامة والأمن وحفظ المال العام والقضاء علي الفساد. فهي تساعد الحكومات في اتخاذ القرار الصحيح، بناءً على تحليلات البيانات.

تستضيف دبي فعاليات المؤتمر الحكومي الثاني للبيانات الذي سيستمر لمدة يومين في وقت تعمل حكومات أكثر من 200 دولة على تحويل تركيزها إلى الحوكمة القائمة على البيانات التي ستحدد الحكومة التي تتفوق في قيادة بلادها في المستقبل.

وتقول دراسة حديثة أجرتها شركة ماكينزي أند كومباني أن الحكومة القائمة على البيانات تعمل علي تغيير طريقة عمل الحكومة. حيث يتم دعم القرارات من خلال تحليلات البيانات في الوقت الفعلي التي تساعد في تقييم الموقف بشكل أكثر ملاءمة. كما يمكن للحكومات أن تلعب دورًا رئيسيًا كمزودي البيانات – سواء في شكل بيانات أولية أو إحصاءات رسمية – مما يساعد على إتاحة فرصة بيانات مفتوحة بقيمة 3 تريليونات دولار للقطاع الخاص والمجتمع المدني.

ويقول أحدث تقرير صادر عن شركة «جارتنر»، إن إنفاق القطاع العام في جميع أنحاء العالم على تكنولوجيا المعلومات والبنية التحتية اللينة من المقرر أن يرتفع بنسبة 6.5% من 523.2 مليار دولار في عام 2021 إلى 557 مليار دولار العام المقبل، إذ تقوم الحكومات في جميع أنحاء العالم بتخصيص موارد ضخمة لتعزيز البيانات المدفوعة التي ستساعد القطاع العام على ضمان تقديم الخدمات بسلاسة والمساعدة على اتخاذ القرارات الذكية بناءً على تحليلات البيانات.

قبل تنفيذ الحكومة القائمة على البيانات، تحتاج الحكومات في جميع أنحاء العالم إلى جعل الهواتف الذكية في متناول الجميع من أجل جعل الخدمات العامة في متناول المواطنين. تجاوز عدد مستخدمي الهواتف الذكية في العالم اليوم 6.37 مليار، وهذا يعني أن 80.69 في المائة من سكان العالم يمتلكون هاتفًا ذكيًا.

يقول عبد المبين خان، الذي يتولي تنفيذ الاستراتيجية،و إدارة البرنامج، وإدارة الخدمة المعلوماتية، ممارس الأمن السيبراني والحوكمة، بالإمارات العربية المتحدة ورئيس مجلس إدارة المؤتمر الحكومي الثاني القائم على البيانات “البيانات هي الذهب الجديد وتصبح الحوكمة أفضل وأكثر شفافية وفعالية مع الحكومة القائمة على البيانات. يمر العالم بأسره حاليًا بمراحل مختلفة من عمليات التحول الرقمي. في حين أن البعض لا يزال في بداية العملية، فإن البعض الآخر في مرحلة متقدمة من الحكومة الرقمية القائمة على البيانات “.

“الإمارات العربية المتحدة هي واحدة من أكثر الدول تقدماً في رقمنة خدماتها العامة، في حين أن حكومة دبي أصبحت اليوم أول حكومة لا ورقية على مستوى العالم بنسبة 100٪، وهو إنجاز ضخم”.

ستعمل الحكومة القائمة على البيانات أيضًا على توسيع البيانات الضخمة وجلب جميع البيانات الفردية للمواطنين في خادم واحد. يقدر السوق العالمي للبيانات الضخمة بنحو 130.7 مليار دولار أمريكي في عام 2020، ومن المتوقع أن تصل إلى 234.6 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2026، بمعدل نمو سنوي 10.2 في المائة.

يكتسب السباق نحو التميز في الحوكمة الفعالة قوة دافعة وهو النقطة المحورية في المناقشات التي تجري في المؤتمر الحكومي الثاني القائم على البيانات. وعلى الصعيد العالمي، تعمل الحكومات على رقمنة القطاع العام، وخاصة الإدارات الحكومية والسلطات والهيئات التنظيمية الرئيسة، لتقديم خدمة سلسة عبر جميع القنوات، في حين أن البعض في المرحلة الأولى من تشكيل الحكومة القائمة على البيانات، وينتقل البعض الآخر إلى حلول الجيل التالي.

يقول نبيل العوفي، نائب الرئيس – لإدارة الحوكمة والمخاطر والامتثال، وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وهيئة الحكومة الرقمية، المملكة العربية السعودية، في كلمته الافتتاحية التي أدلي بها في المؤتمر الحكومي الثاني القائم على البيانات، “تتسابق جميع دول الشرق الأوسط تقريبًا حاليًا ضد بعضها البعض لتحقيق حكومة لا ورقية تعتمد على البيانات بنسبة 100٪. ومع ذلك، فإن معظم البلدان متخلفة في هذا المضمار وتحتاج إلى اللحاق بسرعة. تحتاج هذه البلدان إلى توسيع عرض النطاق الترددي الخاص بها وتشجيع الأشخاص على بدء البحث عن الخدمات العامة عبر الإنترنت “.

سيناقش أكثر من 300 من أصحاب المصلحة الدوليين والإقليميين من جميع أنحاء القطاع الحكومي، بما في ذلك على سبيل المثال الوزارات والهيئات الحكومية والوكالات  والشركات الاستشارية ومطورو التكنولوجيا، كيفية إنشاء حكومة مثالية قائمة على البيانات في المؤتمر الحكومي الثاني القائم على البيانات، إذ سيستكشف المندوبون أحدث الحلول المتقدمة لإنشاء إدارة بيانات آمنة وبنية تحتية للتحليلات.

وفقًا لتقرير صادر عن الأمم المتحدة بعنوان الحكومة الذكية القائمة على البيانات، أدى التطور السريع الحالي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى أداء عالٍ وزيادة تكامل بيئة الحوسبة والحوسبة المتنقلة والاتصال الفائق. وقد أدى ذلك إلى التقسيم الطبقي في جودة البيانات وزيادة كبيرة في الكمية.

وقال “بينما في الماضي، كان هناك بشكل أساسي” بيانات سلبية “أنشأها أصحاب البيانات أو مالكوها أثناء الاستجابة بشكل سلبي لطلب الجهات الفاعلة في جمع البيانات، إلا أن هناك الآن ارتفاعًا في” البيانات النشطة “التي يتطوع أصحاب البيانات لإنتاجها”.

ستضم لجنة خبراء متميزة من المتحدثين، أثناء المؤتمر الحكومي الثاني القائم على البيانات، صناع القرار الحكوميين وخبراء الصناعة الدوليين الذين سيناقشون رؤية المنطقة للحكومة القائمة على البيانات وتنفيذها بكفاءة لتعزيز نوعية الحياة ودعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية الوطنية.

وفقًا لأحدث تقرير صادر عن الأمم المتحدة حول الحكومة الإلكترونية ” تُعد الحكومة القائمة على البيانات عنصرًا أساسيًا لتحقيق التنمية المستدامة وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة بحلول عام 2030، في حين عززت معظم البلدان المشاركة الإلكترونية ونُهج تتمحور حول البيانات وزادت التركيز على بناء القدرات الرقمية.

الحكومة القائمة على البيانات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

تكتسب الحكومة الرقمية، وهي مبادرة لتغيير الطريقة التي نقدم بها الخدمات العامة من خلال التكنولوجيا والبيانات، زخماً في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لا سيما بعد أن أعلنت الإمارات العربية المتحدة عن تحقيق حكومة رقمية بنسبة 100 في المائة وأن تحتل مكانة رائدة عالمياً بحلول عام 2071.

لطالما كان إنشاء مشاريع رقمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هدفًا للعديد من الحكومات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ومع ذلك، يجب دعم هذا التقدم المحرز بجهود من جميع أصحاب المصلحة لتمكين الحكومات من الاستفادة من الفرص، والتي بدورها ستساهم في النمو الاقتصادي في هذه المنطقة.

يحظى المؤتمر الحكومي الثاني القائم علي البيانات بدعم من – وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات السعودية، وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة الأردنية، وزارة الصحة ووقاية المجتمع – الإمارات العربيه المتحدة، هيئة الصحة بدبي، مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية، مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، هيئة الحكومة الرقمية السعودية، منطقة عجمان الحرة، جمعية النهوض بالذكاء الاصطناعي، المركز الوطني العماني للطاقة، والجمعية  العُمانية لتقنية المعلومات.

user

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *